شبــــــكه ومنتــــــدايات المصـــرى الأســـــــلاميه
عزيزي الزائر الكريم شكراً لتسجيلك في شبكه ومنتديات المصرى الأسلاميه! نحن سعداء جدا لاختيارك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الاستمتاع بالإقامة معنا، تفيد وتستفيد ونأمل منك التواصل بإستمرار. مع أطيب الأمنيات, إدارة شبكه ومنتدايات المصرى الأسلاميه

تحيات المراقب العام : شريف المصرى

شبــــــكه ومنتــــــدايات المصـــرى الأســـــــلاميه

http://almasriislamic.roo7.biz
 
الرئيسيةالبوابةالأحداثالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول

تبرىءإدارة شبكه ومنتدايات المصرى الأسلاميه ذمتهاامامالله وامام الجميع من الذين يقومون بإستخدام خدمات موقع المصرى الأسلاميه فيما يغضب المولى عز وجل

وتقبلو تحيات صاحب الموقع والمراقب العام شريف المصرى

تحذير هام:الرجاء من اللذين ينقولون المواضيع من منتدانا مراجعه الأداره قبل نقل أى موضوع بالمنتدى وألا سنضطر أسفين بملاحقته ومتابعه الأمر قضائيا وذلك حفاظا لحقوق المنتدى



معا بأذن الله تعالى نعلى شأن ديننا الحنيف ونتوكل على الله
أجمل ترحيب بالأعضاء والزوار الكرام ونتمنى لكم أقامه دائمه معنا مع تحيات المراقب العام للمنتدايات شريف المصرى

اهلا بكم بيننا نستفيد ونفيد والمنتدى حسبه لله تعالى وعلى روح امواتنا واموات المسلمين والى روح والدى الغالى رحمه الله عليه واسكنه فسيح جناته
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» المراه المسلمه انظف امرأه على وجه الارض
الأربعاء سبتمبر 05, 2018 1:17 am من طرف shareefmasri

» مصحف كُتب على جلد الغزال
الثلاثاء سبتمبر 04, 2018 11:09 pm من طرف shareefmasri

» شروط و قوانين شبكه ومنتدايات المصرى الاسلاميه
الثلاثاء سبتمبر 04, 2018 10:35 pm من طرف shareefmasri

»  حتى لا ننسى ستظل رابعه رمز ومصباح سيضىء لنا ليل الحريه مجزره رابعه على يد عملاء وخونه الشعب المصرى
الثلاثاء أبريل 04, 2017 1:40 am من طرف shareefmasri

» قصيده شعريه لأهل تونس ومصر الحره الأبيه والى شعب وشباب ليبيا المناضل اهداء من شريف المصرى
الثلاثاء فبراير 22, 2011 8:52 pm من طرف shareefmasri

» شهداء ثوره الشرف والكرامه
الإثنين فبراير 21, 2011 11:29 pm من طرف shareefmasri

» «من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنّما قتل النّاس جميعاً ومن أحياها فكأنّما أحيا النّاس جميعاً» المائدة 32 «والذين لايدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النّفس التي حرّم الله إلا بالحق» الفرقان
الإثنين فبراير 21, 2011 11:20 pm من طرف shareefmasri

» دفتر عزاء لشهداء ثوره 25 يناير
الإثنين فبراير 21, 2011 11:08 pm من طرف shareefmasri

»  أغـلى هـديـة
السبت يناير 01, 2011 2:49 am من طرف shareefmasri

» قسم الأطفال > بيـت الـطـيـبـين
السبت يناير 01, 2011 2:44 am من طرف shareefmasri

ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
ساهمو بنشر هذا المنتدى
الأخوه الأفاضل والمحترمين
ساهمو فى نشر هذا المنتدى





الحقوق والساعه (منتدى)

الساعة الانبتوقيت اسم دولتك
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات المصرى الأسلاميه
Powered

by phpBB2 ® Ahlamontada.com
almasriislamic.roo7.biz
حقوق الطبع والنشر©2017 - 2018

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط شبــــــكه ومنتــــــدايات المصـــرى الأســـــــلاميه على موقع حفض الصفحات Your SEO optimized title page contents
	


قم بحفض و مشاطرة الرابط شبــــــكه ومنتــــــدايات المصـــرى الأســـــــلاميه على موقع حفض الصفحات
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني




hitstatus
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
shareefmasri - 328
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 5 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Shsreef فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 327 مساهمة في هذا المنتدى في 326 موضوع
الأداره العامه للمنتدايات





ترشيح الموقع من قبل الزوار
رشحنا فى دليل المواقع العربيه


اشهار المنتدى بمواقع خار
Active Search Results
نظام Facebook Connect

شاطر | 
 

 الليث بن سعدالحلقه الثانيه 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shareefmasri
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 328
تاريخ التسجيل : 08/05/2010
العمر : 39
الموقع : http://almasriislamic.roo7.biz

مُساهمةموضوع: الليث بن سعدالحلقه الثانيه 2   الجمعة مايو 14, 2010 11:25 pm

الليث بن سعدالحلقه الثانيه 2

طالبا عزل الوالي
لأنه مبتدع، مخالف لروح الإسلام. فعزله الخليفة بجريمته، وأشار على الوالي
الجديد أن يعيد بناء ما هدم من الكنائس، وأن يبني كنائس جديدة كلما طلب ذلك
المسيحيون في مصر، لأن
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"استوصوا بالقبط خيرا
"

ولأن اكثر الكنائس
التي كانت قائمة بمصر إنما بناها لصحابة، ممن قادوا جيش الفتح الإسلامي.
وإجماع مثل هذا العدد من الصحابة هو في قوة السنة، فما كانوا ليجمعوا على
أمر إلا لأنهم تعلموه من الرسول
.
إن عمر بن الخطاب أبى أن يصلي في
الكنيسة ببيت المقدس كيلا يصنعها مسلم بعده ولكي تظل للكنائس حرية العبادة
فيها، واستقلالها. ثم إن عمر بن الخطاب عاهد المسيحيين في بيت المقدس على
حماية أنفسهم وأموالهم وعقيدتهم وكنائسهم وأوقاف هذه الكنائس وأموالها،
وأقر الصحابة بالإجماع، فهذا الصنيع حجة على المسلمين إلى آخر الزمان. ومن
قبل عمر، حذر الرسول صلى الله عليه وسلم من إيذاء أهل الذمة، وهم أصحاب
البلاد المفتوحة من أهل الكتاب الذين لم يدخلوا الإسلام بل احتفظوا بدينهم.
فهم ذمة الله ورسوله
.
وفي الحديث الشريف:
"من أذى ذميا حد (عوقب) يوم القيامة بسياط من نار
"

وفي حديث شريف آخر:
"من أذى ذميا فأنا خصمه
"

وبهذا وجه عمر إلى
عمرو بن العاص فاتح مصر: "أحذر أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم خصمك"
كما احتج الإمام الليث على من هدم الكنائس بقوله تعالى
:
{ وَمَنْ
أَظْلَمُ مِمَّنْ مَّنَعَ مَسَاجِدَ ٱللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُ
وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَآ
} (البقرة،الآية:114)
.
ثم وعيده تعالى
"لهم في الدنيا خزي وفي الآخرة عذاب عظيم" والآية نزلت في الروم الذين
فتحوا بيت المقدس، فمنعوا الصلوات وأحرقوا الكنيسة، فلم يوجد نصراني إلا
أنهك ضربا! بهذا الفكر المستنير انطلق الإمام الليث يعظ المسلمين، ويوثق
العلاقات بين مواطنيه في مصر من مسلمين وأقباط، ليكونوا رحماء بينهم، وكانت
له هو نفسه مودات وصداقات مع الأقباط .. وعرف الأقباط صدق الأخوة من
المسلمين بحسن إسلامهم
.
على أن هذا كله
أغضب المتعصبين من الفقهاء وصغار الحكام، وهم قلة حقا ولكنهم كانوا في بعض
مواقع التأثير .. وما كانوا لينالوا من الإمام وهو حي يملأ الحياة من حوله
بالمحبة والخير ونور العلم، فانتظروا حتى إذا مات وثبوا على ذكراه، وثاروا
على فقهه، وحاولوا أن يطمسوا كل أثاره، وأن يهيلوا التراب على آرائه
وأفكاره..!! أصبح الليث بحق سيد الفقهاء، اشتهر بحسن الرأي، ونفاذ البصيرة
وبتفسير القرآن بروح النصوص، دون الوقوف عند الظاهر .. حتى لقد ألمت
بالرشيد نائبة .. لم يجد له أحد من فقهاء العصر مخرجا منه إلا الليث
..
روى لؤلؤ خادم الرشيد قال: جرى كلام
بين الرشيد وزوجته زبيدة هي بنت عمه .. فقال الرشيد لها أنت طالق إن لم
أدخل الجنة ثم ندم فجمع الفقهاء فاختلفوا .. ثم أسل إلى البلدان فاستحضروا
علماءها إليه .. فلما اجتمعوا جلس لهم فسألهم، فاختلفوا وبقى شيخ لم يتكلم،
وكان في آخر المجلس، وهو الليث بن سعد .. فسأله فقال: إذا أخلى أمير
المؤمنين مجلسه كلمته
.
فصرفهم، ثم طلب
الليث من الرشيد أن يحضر مصحفا، فاحضر المصحف. وقال الليث: "تصفحه يا أمير
المؤمنين حتى تصل إلى سورة الرحمن فأقرأها ففعل، فلما انتهى إلى قوله تعالى
ولمن خاف مقام ربه جنتان، أمسك يا أمير المؤمنين قل والله .. فاشتد ذلك
على الخليفة. قال الليث قل والله إني أخاف مقام ربي فقال ذلك. فقال: يا
أمير المؤمنين فهما جنتان وليس بجنة واحدة
.
وكانت زبيدة تسمع
هي وجواريها خلف ستار. فارتفع التصفيق والفرح من وراء الستر. فقال الرشيد:
أحسنت والله. فأمر له الرشيد بجوائز وخلع وآلاف الدنانير، وأمرت له زبيدة،
بمثلها وأقطعه الرشيد أرض الجيزة كلها، وهي من أخصب كصر
.
فسأله الرشيد: يا ليث ما صلاح بلدكم؟
قال: يا أمير
المؤمنين صلاح بلدنا بإجراء النيل وإصلاح أميرها، ومن رأس العين يأتي
الكدر، فإذا صفا رأس العين صفت السواقي: فقال الرشيد صدقت. فأمر الرشيد ألا
يتصرف أحد في مصر إلا بأمر الليث بن سعد. عاد الليث بن سعد، وقد ارتفعت
مكانته، فقد بهر الناس حتى الفقهاء بحذقه وفهمه لروح الآية، وبحسن تخريجه
.
وعاد بإقطاع الجيزة فتضاعفت ثروته، كان
دخله عشرين ألف دينار في العام، فأصبح نحو مائة ألف
.. فأزداد تنعما وتمتعا بزينة الحياة التي أحلها الله لعباده
والطيبات من الرزق
.. وازداد شبابا وعافية، وازداد سخاء. كان
يطعم ثلثمائة مسكين كل يوم، فلما حصل على خراج إقطاع الجيزة، أمر بإطعام
ثلثمائة مسكين بعد كل صلاة
!
قيل له إن سلوكه
ذاك إسراف ومجلبة للفقر، فرد بأن الله لا يحب المسرفين هذا حق، وما هذا
الذي حصل عليه من لرشيد إلا رزق ساقه الله وفيه حق لكل صاحب حاجة .. والله
تعالى يلعن الكانزين، وينذرهم بعذاب عظيم، حيث تكوى وجوههم وجنوبهم في نار
جهنم بما كنزوا من ذهب وفضة
.. ثم إنه لا يحيا وحده، بل في مجتمع يجب أن يكون كل أفراده
سعداء، لكي يشعر هو نفسه بمعنى السعادة!! ثم قال لهم: "ولا تنسوا الفضل
بينكم وحسبه هو من الغنى ما يكفيه هو وعياله ليحيوا حياة موفورة سهلة ممتعة
.. أما ما زاد عن ذلك، فيجب أن يوجه لكفاية الآخرين وإسعادهم .. ثم ضحك
واستشهد بعجز بيت من شعر امرئ القيس: وحسبك من غنى شبع وري
! ..
وهكذا أصبح ما يتردد عليه أحد إلا
أطعمه، وقدم إليه الهدايا، وأدخله في نفقة عياله، وما ينصرف عنه أحد إلا
منحة مالا .. ولم ينس نصيبه من الدنيا!! روى عنه أحد معاصريه ممن كانوا
يترددون عليه .. قفلنا مع الليث بن سعد من الإسكندرية وكان معه ثلاث سفائن،
سفينة فيها مطبخه، وسفينة فيها عياله، وسفينة فيها ضيوفه. وكان إذا حضرته
الصلاة يخرج إلى الشط فيصلي
.
وذهب بعض أصحابه إلى مالك في المدينة
يسألونه في بعض مسائل اختلف حولها مع الليث، فلم يقابلهم مالك فقالوا: ليس
هذا كصاحبنا "فسمعهم مالك فأمر بإدخالهم وسألهم" : من صاحبكم؟ قالوا: الليث
بن سعد قال مالك: تشبهونني برجل كتبت إليه في قليل من عصفر مصر نصبغ به
ثياب صبياننا فأنفذ إلينا منه ما صبغنا به ثياب صبياننا وثياب جيراننا،
وبعنا الفضل بألف دينار؟ وكان الليث قد أرسل إلى مالك حمل ثلاثين بعيرا
!
وكان خلاف الليث ومالك في الفقه مثالا
للحرص على الحقيقة، وشجاعة العالم، في مواجهة الخطأ، وقدرته على الرجوع إلى
الحق. قال الليث: أحصيت على مالك سبعين مسألة قال فيها برأيه وكلها مخالفة
لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم. وقد اعترف بأنه أخطأ في بعضها. من هذه
المسائل أن الجنين يستقر في بطن أمه ثلاث سنوات وهذا مخالف للعقل، والعلم
والطب .. وليس في الشرع ما يخالف العقل .. ورأى مالك هذا يفتح باب الفساد
للنساء اللاتي يغيب عنهن الزوج بالطلاق أو الوفاة أو السفر أو لأي سبب آخر.
وتقبل مالك نقد الليث ولم يعد يفتي بهذا
.
ومن هذه المسائل استغلال الأرض
المزروعة بالإيجار، فالليث يرى أن الرسول عليه الصلاة والسلام نهى ذلك فعلى
صاحب الأرض أن يعمل فيها أو يستغلها بالمزارعة ويقسم الثمرات بينه وبين
العاملين. فله نسبة منها لا تجحف حق العاملين ولا تظلمهم .. وقيل ومن هذه
المسائل أن مالك بن أنس كان يرى أن ديون العباد في التركة أولى بالأداء من
دين الله كالزكاة، فحق العباد أولى بالرعاية من حق الله، دفعا للمضرة، أما
الله تعالى فهو غفور رحيم، والليث يرى أن الزكاة واجب أولى بالأداء لأنها
حق الله والعباد معا
.
ومنها الكفاءة في
الزواج، فمالك يعتد بالنسب، فلا يصح زواج القرشي بغير القرشية أو العربي
بغير العربية .. أما الليث فالمعول عنده عن الإسلام .. فكل مسلم كفء لكل
مسلمة .. والقول بغير ذلك يخالف القرآن "إن أكرمكم عند الله أتقاكم" ويخالف
الحديث: "لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى". ولقد كان الإمام الليث بن
سعد والإمام مالك بن أنس يتحاوران حول ما يختلفان فيه، على ضيق مالك
بالمناظرة .. وكثيرا ما كانا يتبادلان الرسائل حول المسائل المختلفة عليها
.. وقد لا يرد مالك على بعض آراء الليث فيهم الليث أن صاحبه عدل عن رأيه أو
يرسل إليه سائلا عن سبب امتناعه عن الرد
.
وقد حفظ التاريخ رسالتين كاملتين،
تصوران التقدير والاحترام والعواطف المتبادلة بين الرجلين، على الرغم من
حدة الخلاف. كتب الإمام مالك إلى الإمام الليث: من مالك بن سعد، سلام عليك
.. فأني احمد الله إليك الذي لا إله إلا هو.
ما بعد، عصمنا الله
وإياك بطاعته في السر والعلانية وعافانا وإياكم من كل مكروه
.
وأعلم رحمك الله أنه بلغني أنك تفتي
الناس بأشياء مختلفة، مخالفة لما عليه الناس عندنا، وأنت ـ في أمانتك
وفضلك، ومنزلتك من أهل بلدك، وحاجة من قبلك إليك، واعتمادهم على ما جاءهم
منك ـ حقيقي بأن تخاف على نفسك، وتتبع ما ترجو النجاة باتباعه فإن الله
تعالى يقول:
{ وَٱلسَّابِقُونَ ٱلأَوَّلُونَ مِنَ ٱلْمُهَاجِرِينَ وَٱلأَنْصَارِ
وَٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ ٱللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ
عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا ٱلأَنْهَارُ
خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً ذٰلِكَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ
}
(التوبة ،الآية:100) .

وقال تعالى: " { [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
} * { ٱلَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ ٱلْقَوْلَ
فَيَـتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ هَدَاهُمُ ٱللَّهُ
وَأُوْلَـٰئِكَ هُمْ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ
} (الزمر،الآية:18) .

فإنما الناس تبع
لأهل المدينة. إليها كانت الهجرة وبها تنزل القرآن، وأحل الحلال، وحرم
الحرام، إذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرهم يحضرون الوحي
والتنزيل، ويأمرهم فيطيعون، ويسن لهم فيتبعونه حتى توفاه الله. واختار له
ما عنده. صلوات الله وسلامه عليه ورحمته وبركاته
.
ثم قام من بعده اتبع الناس له من أمته
ممن ولي الأمر من بعده بما نزل بهم فما علموه أنفذوه وما لم يكن عندهم فيه
علم سألوا عنه. ويمضي الإمام مالك يسوق الحجج على أنه لا يجوز لأحد أن
يخالف عمل أهل المدينة، فعمل أهل المدينة بمثابة السنة المتواترة، وإذن فلا
يحق لإمام في مكانة الليث وفقهه أن يفتي بما يخالف عمل أهل المدينة. ثم
يختم رسالته: "فانظر رحمك الله فيما كتبت إليك لنفسك وأعلم أني أرجو ألا
يكون دعائي إلى ما كتبت به إليك إلا النصيحة لله وحده، والنظر فأنت علم أني
لم آلك نصحا. وفقنا الله وإياك لطاعته وطاعة رسوله في كل أمر وعلى كل حال.
والسلام عليكم ورحمة الله
.
فرد عليه برسالة
طويلة جاء فيها "سلام عليك" فإني أحمد الله إليك الذي لا إله إلا هو. أما
بعد. عافنا الله وإياك واحسن لنا العاقبة في الدنيا والآخرة .. قد بلغني
كتابك تذكر فيه من صلاح حاكم الذي يسرني، فأدام الله ذلك لكم وأتمه بالعون
على شكره والزيادة من إحسانه" ...

ثم قال: "بلغك أني
أفتي الناس بأشياء مخالفة لما عليه جماعة الناس عندكم، وأني يحق لي الخوف
على نفسي لاعتماد من قبلي على ما أفتيهم به، وإن الناس تبع لأهل المدينة
التي كانت إليها الهجرة وبها نزل القرآن وقد أصبت بالذي كتبت من ذلك إن شاء
الله .. ووقع مني بالموقع الذي تحب، وما أجد أحدا ينسب إليه العلم أكره
لشواذ الفتيا ولا أشد تفضيلا لعلماء أهل المدينة الذين مضوا، ولا أخذ
لفتياهم فيما اتفقوا عليه مني والحمد لله الذي لا شريك له". أما ما ذكرت من
مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة، ونزول القرآن بها عليه بين
ظهري أصحابه ما علمهم الله منه، وأن الناس صاروا تبعا لهم فيه، فكما ذكرت.
وأما ما ذكرت من قول الله تعالى
:
{ وَٱلسَّابِقُونَ
ٱلأَوَّلُونَ مِنَ ٱلْمُهَاجِرِينَ وَٱلأَنْصَارِ وَٱلَّذِينَ
ٱتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ ٱللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ
وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ
فِيهَآ أَبَداً ذٰلِكَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ
} (التوبة
،الآية:100) .

فإن كثيرا من أولئك
السابقين الأولين خرجوا إلى الجهاد في سبيل الله ابتغاء مرضاة الله،
فجندوا الأجناد واجتمع إليهم الناس، فأظهروا بين ظهرانيهم كتاب الله وسنة
نبيه، ولم يكتموا شيئا علموه. وكان في كل جند منهم طائفة يعلمون كتاب الله
وسنة نبيه، ويجتهدون برأيهم فيما لم يفسره لهم القرآن والسنة، وتقدمهم أبو
بكر وعمر وعثمان الذين اختارهم المسلمون لأنفسهم ولم يكن أولئك الثلاثة
مضيعين لأجناد المسلمين ولا غافلين عنهم، بل كانوا يكتبون في الأمر اليسير ـ
لإقامة الدين والحذر من الاختلاف ـ بكتاب الله وسنة نبيه، فلم يتركوا أمرا
فسره القرآن أو عمل به النبي صلى الله عليه وسلم أو ائتمروا فيه بعده إلا
علموهم
.
فإذا جاء أمر عمل
فيه أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم بمصر والشام والعراق على عهد أبي بكر
وعمر وعثمان، ولم يزالوا عليه حتى قبضوا لم يأمروهم بغيره، فلا نراه لأجناد
المسلمين أن يحدثوا اليوم أمرا لم يعمل به سلفهم من أصحاب رسول الله صلى
الله عليه وسلم والتابعين لهم مع أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قد
اختلفوا بعد في الفتيا في أشياء كثيرة ولولا أني قد عرفت أن قد علمتها
كتبت بها إليك، ثم اختلف التابعون بعد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
" الزهري وربيعة الرأي.. وخلاف مالك والليث وعبد العزيز بن عبد
الله مع ربيعة أستاذهم
.
ثم أخذ الليث يحصي
على مالك أخطاءه وأخطاء أهل المدينة
.
"من ذلك القضاء بشهادة شاهد ويمين صاحب الحق وقد عرفت أنه لم
يزل يقضي بالمدينة به. ولم يقض به أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى
آله وسلم بالشام وبحمص ولا بمصر ولا العرقولم يكتب به إليهم الخلفاء
الراشدون أبو بكر وعمر وعثمان وعلي. ثم ولى عمر بن عبد العزيز وكان كما قد
علمت في إحياء السنن والحد في إقامة الدين، والإصابة في الرأي، والعلم بما
مضى من أمر الناس، فكتب إليه رزيق بن الحكم إنك كنت تقضي في المدينة بشهادة
الشاهد الواحد ويمين صاحب الحق فكتب إليه إنا كنا نقضي بذلك في المدينة
فوجدت أهل الشام على غير ذلك. فلا تقض إلا بشهادة رجلين عدلين أو رجل
وامرأتين
.
واستطرد الليث:
"ومن ذلك أن أهل المدينة يقضون في صدقات النساء أنها متى شاءت أن تتكلم في
مؤخر صداقها تكلمت فدفع إليها .. ولم يقض أحد من أصحاب رسول الله صلى الله
عليه وسلم ولا من بعدهم لامرأة بصداقها المؤخر إلا أن يفرق بينهما موت أو
طلاق فتقوم على حقها. ثم مضى يقول: وقد أبلغنا عنكم شيئا من الفتيا
مستكرها، وقد كنت كتبت إليك في بعضها فلم تجبني في كتابي، فتخوفت أن تكون
استثقلت ذلك فتركت الكتابة إليك في شيء مما أنكره، وفيما أوردت فيه على
رأيك
" ..
ومن فتيا مالك التي
بلغت الليث فأنكرها، أن الشريكين في المال لا تجب عليهما الزكاة، حتى يكون
لكل واحد منهما ما تجب فيه الزكاة، وفي رأي عمر ابن الخطاب أنه تجب عليهما
الزكاة بالسوية، وبهذا أخذ الليث، ومن ذلك قول مالك بالجمع بين صلاة
المغرب وصلاة العشاء في حالة المطر واختلف الليث معه في جواز الجمع. ومن
ذلك صلاة الاستسقاء، ومالك يقدم الصلاة على الخطبة، ورأى الليث أنها
كالجمعة تتقدم فيها الخطبة والدعاء على الصلاة
.
ثم قال له في نهاية الرسالة "فلم يكن
ينبغي لك أن تخالف الأمة أجمعين وقد تركت أشياء كثيرة من أشباه هذا، وأنا
احب توفيق الله إياك وطول بقائك، لما أرجو للناس في ذلك من المنفعة، وما
أخاف من الضيعة إذا ذهب مثلك، مع استئناس بمكانك وإن نات الدار، فهذه
منزلتك عندي ورأي فيك فاستيقنه .. ولا تترك الكتابة إلى عن حالك وحال ولدك
وأهلك، وحاجة إن كانت لك أو لأحد يوصل بك، فإني آمر بذلك .. فنسأل الله أن
يرزقنا وإياكم شكر ما أولانا، وتمام ما أنعم به علينا والسلام عليك ورحمة
الله
." وفي الحق أن الرسالة صورة من أدب
الخلاف في ذلك الزمان على أن هناك مسائل فرعية أخرى اختلف عليها الصديقان
خلافا شديدا
.
ومنها أن الإمام
مالك بن أنس أجاز ضرب المتهم بالسرقة للحصول على اعترافه، حماية للأموال،
مما يحقق مصلحة عامة وهي أولى بالرعاية من مصلحة المضروب! وتساءل الليث
فإذا ثبت أن المتهم برئ؟! إن حماية البريء أولى من عقاب المذنب .. ولأن
يفلت عشرة مذنبين خير من ظلم برئ واحد ثم إن الضرب في ذاته عقوبة لا يقضي
بها إلا بعد ثبوت الجريمة، وإلا فالضارب والآمر بالضرب ومن أفتى بجوازه ..
كلهم مسئولون. كما اختلف الصديقان في حكم الشركاء في جريمة القتل .. فذهب
مالك إلى قتل جميع الشركاء كالفاعل الأصلي .. وهذا هو القصاص .. أما الليث
فرأى أن هذا يخالف روح آيات القصاص فالمقصود بالقصاص هو الفاعل الأصلي
وعقابه في جريمة القتل هو القتل. أما الشركاء فقد أخذ فيهم الليث بحكم
الإمام علي وهو الحبس مدى الحياة حتى الموت
.
ولا ريب أن أساس كل الخلافات بين
الإمام الليث والإمام مالك هو الخلاف بين منهج كل منهما في استنباط الحكم
ما لم يكن النص واضحا قطعي الدلالة
.. فالإمام مالك يرد الحديث الذي يرويه صحابي واحد، ويأخذ بعمل
أهل المدينة أو بما يستحسنه ويراه محققا للمصلحة .. أما الإمام الليث فيأخذ
بالأحاديث التي يرويها الآحاد، ويقول أننا لو فتحنا باب الاستحسان
والمصالح فما هي الضوابط؟. أكلما بدا للمفتي أو القاضي أن رأيا ما احسن أو
أرعى للمصلحة أخذنا به؟ إذن تتناقض الفتاوى في المسألة الواحدة!! فلا عاصم
إلا ضبط الأحكام التي لم يرد بها نص قطعي بقبول الحديث الذي يرويه الصحابي
الواحد مادام هذا الحديث يوافق روح القرآن، ويوافق روح السنة، ولا يخالف
العقل، أو يجافي مقاصد الشرع
.
فإذا لم يكن في أحاديث الآحاد أو أقوال
الصحابة أحكام تواجه الأمور المستحدثة، وتنطبق على الأقضية الجديدة، فلا
غنى عن القياس .. وهو أضبط المعايير وأحراها بتحقيق العدل. وذلك بأن نطبق
الأحكام التي أوردتها النصوص على كل ما يشابهها من أقضية ومسائل وأمور إذا
اتحدت العلل وبهذا النظر واجه الليث ما استحدث من قضايا الناس في مصر
ومسائلهم .. وهكذا استطاع أن يمهد الطريق الوسط بين فقه السنة وفقه الرأي.
وعلى هذا سار الشافعي من بعده عندما جاء إلى مصر. لم يكن الحواربين الصحابة
بلا جدوى، وما ضاع سدى، فقد عدل مالك عن آرائه أو صححها
.
أما الليث فأخذ نفسه بالبحث عن
الأحاديث التي تحض على مكارم الأخلاق والتي ترسم صورة المجتمع الفاضل الذي
تسوده العدالة والمودة والرخاء، ويشعر الإنسان فيه بأنه أخ للإنسان..! وكان
يجتمع فيه مع الناس في مجلس بجامع عمرو، في داره بالفسطاط أو بقريته
قلقشندة، أو على ظهر السفينة وهو بين الفسطاط والإسكندرية
.. في كل مكان كان يحدث الناس بهذه الأحاديث التي تدفعهم إلى
الجهاد من أجل حياة أفضل، والتي تحض على مكارم الأخلاق
.
ولكنه لم يكن يحدث بكل ما يعرف من
أحاديث
.. بل يختار ما يطمئن إلى صحته، وما يتثبت
هو من صدوره عن الرسول صلى الله عليه وسلم. ولم يكن يكتب كل ما يتحدث به
فقيل له: إنا نسمع منك الأحاديث ليست في كتبك
.. فقال ـ وكان على ظهر مركب ـ لو كتبت ما في صدري في كتبي ما
وسعه هذا المركب. ولقد يعدل عن الرأي إذا تبين له أنه خطأ وإن هناك رأيا
أوجه منه. تكلم مرة في مسألة فقال له رجل: في كتبك غير هذا .. فقال الإمام
الليث .. "في كتبنا ما إذا مر بنا هذبناه بعقولنا وألسنتنا
"
ظل الشيخ يعلم الناس، ويرعى أهل العلم
ويتصدق على ذوي الحاجات، ويسدد الدين عمن يثقله الدين، ويعمر البيوت، ويحسن
كما احسن الله إليه، ويعين الآخرين .. ولم ينقطع يوما عن حلقته في مسجد
عمرو أو في بيته حتى بلغ الثانية والثمانين، وهو محتفظ بقوة البدن وصحوة
الفكر. وأذن الله أن يتوفاه إليه فمرض أيما قلائل لم يرهق خلالها بمرضه
أحدا .. ثم جاءه أمر الله فتوفى في ليلة النصف من شبعان عام 175 هـ وكان قد
ملأ الدنيا بحسن سرته بين الناس بالعلم والحكمة
.
وشيعته جموع عديدة ما اجتمع بمدينة
الفسطاط مثلها من قبل ولا من بعد!. قال طالب علم لأبيه وهما ينصرفان من
جنازة الإمام الليث: يا أبت .. كان كل واحد من هؤلاء الناس صاحب الجنازة:
فقال: "يا بني .. كان عالما حسن العقل كثير الأفضال. يا بني لا ترى مثله
أبدا". قال عنه أحد الفقهاء: "كان الليث أفقه من مالك ولكن الحظوة كانت
لمالك. ولقد حزن لفقد الإمام الليث بن سعد كل فقهاء عصره، وقال المسلمون في
كل أقطار الأرض
: "ذهب سيد الفقهاء".
أما المصريون فقد بكوه بكاء أحر بكاء ولكنهم
أضاعوه..! وذلك بأنهم لم يكتبوا تفسيره للقرآن أو الحديث ولا فقهه! أما ما
كتبه هو فقد عمل حساده من القضاة والولاة على إخفائه كما أخفى كتبه بعض
المتعصبين..! وبعد وفاة الإمام الليث بأعوام جاء الإمام الشافعي إلى مصر
يعيش فيها ويلتمس فقه الإمام الليث فلم يجد منه ما يريد..! قال الشافعي:
"ما فاتني أحد فأسفت عليه كالليث بن سعد" ونظر فيما بقى من أثاره فقال:
"الليث أفقه من مالك إلا أن قومه أضاعوه وتلاميذه لم يقوموا به
".
ثم ذهب الإمام الشافعي إلى قبر الإمام
الليث فصلى .. ودعا له بالرحمة. ووقف طويلا يتأمل في صمت كل تلك الحياة
الضخمة العريضة الزاخرة .. ذلك العقل الرائع المتوهج الخصب، وذلك القلب
الذي جعل حياة الناس من حوله نعيما خالصا، وملأها سكينة وأملا .. الاحترام،
والمودة، والخير، والعطاء بلا حدود والحب الخارق للبشر، والرغبة المقدسة
في إسعاد الآخرين والتقوى .. لم يبق من كل هذه الروعة شيء
.. حتى الذكرى؟! .. فما من كتاب واحد يحفظ آثار فكره، واجتهاداته
المضيئة. واستعبر الشافعي وبكى، وهو يقول من خلال الدمع: "لله أنت يا
إمام..! .. لقد حزت أربع خصال لم يكملهن عالم: العلم، والعمل، والزهد،
والكرم
".
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
https://i.servimg.com/u/f28/13/68/80/96/uou_oo16.gifالموضوعالأصلي : الليث بن سعدالحلقه الثانيه 2  المصدر : شبكه ومنتديات المصرى الأسلاميهalmasriislamic.roo7.biz

_________________
أهلا بكم بيننا حللتم أهلا ونزلتم سهلا
وسلام الله عليكم جميعا ورحمته
وبركاته


أخوكم

شريف المصرى المراقب العام للمنتدايات
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almasriislamic.roo7.biz
 

الليث بن سعدالحلقه الثانيه 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبــــــكه ومنتــــــدايات المصـــرى الأســـــــلاميه :: شخصيات إسلامية من الرجال والأئمه الأربعه-
انتقل الى:  

جميع الحقوق محفوظة لشبكه ومنتديات المصرى الأسلاميه
Powered

by phpBB2 ® Ahlamontada.com
almasriislamic.roo7.biz



© phpBB | الحصول على منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة